وصف شكل الصقر أحد أشهر الطيور الجارحة

بالقوة وسرعة التحليق، يستطيع الصقر صيد الطيور متوسطة الحجم بمهارة فائقة، والصقور من الطيور الجارحة المذهلة بل هي أروع طائر جارح في العالم، وعلى الرغم من إنه ليس الأقوى بين الطيور الجارحة، لكن أساليبه في الصيد رائعة حقًا، كما أن الصقر يتميز بسرعة مذهلة، ولديه طريقة يستطيع بها الإنعطاف في قوى الجاذبية.

 

وصف شكل الصقر :
الصقر هو طائر متوسط الحجم ويتميز بتاجه الأسود ومؤخرته وإسفينه الأسود اللذان يخلقان مظهر الخوذة، وعادة ما تكون أجنحته الطويلة المدببة رمادية على الجانبين العلوي والخلفي وحلقه وجانبه السفلي أبيض أو كريمي، وعادة ما يكون به أشرطة سوداء أو بنية اللون على جانبيه وبطنه، كما له حلقات وأقدام زرقاء تتراوح من الأخضر إلى الأصفر، حسب الأنواع الفرعية ومنقاره الحاد المعقوف شق على الحافة وإناث الصقور تتفوق على الذكور، فيصل وزن الإناث إلى 1350 جرامًا، ويصل وزن الذكور إلى 800 جرام.

الصقر

طعام الصقر :
تستخدم الصقور، وهي من أسرع الطيور الجارحة، مجموعة متنوعة من التقنيات للبحث عن الفريسة ومهاجمتها وقتلها، وتتغذى الصقور على الطيور الصغيرة مثل الحمام والتي تشكل ما بين 20 و60 في المائة من النظام الغذائي للصقور، اعتمادًا على موطنها، وتتمتع الصقور ببصر ممتاز ويمكنها رؤية فرائسها على بعد ميل واحد وتغوص هذه الطيور، أو تنحني، بسرعة تزيد عن 185 ميلاً في الساعة وتلتقط فريستها على حين غرة، وتصطادها في الجو، وبالتالي تقتل السرعة الفريسة على الفور، وعلى عكس البومة، فإن الصقر يصطاد خلال النهار.

الصقر

تزاوج الصقر :
يصل الصقر إلى سن التكاثر عندما يبلغ من العمر سنتين أو ثلاث سنوات، والصقر لديه ثماني مراحل من الخطوبة قبل أن يبدأ التزاوج ويجذب الرفقاء بعضهم البعض، عادة مع الذكور الذين يؤدون مآثر جوية للإناث، ثم يجثمون معًا على منحدر ثم يقوم الصقران برحلة الصيد ورحلات المغازلة معًا وهذا يسبق المغازلة، والتزاوج يتم قبل التعشيش.

 

تعشيش الصقر :
تضع الأنثى من ثلاث إلى أربع بيضات، ويحتضنها كل من الزوجان لمدة أربعة إلى سبعة أسابيع، وعادة ما تبقى الصقور الأخرى على بعد 3 أميال من أعشاشها وتنقر الكتاكيت على قشر البيض حول وقت الفقس، باستخدام سن بيض متخصص يسقط بعد فترة وجيزة من الفقس والأم تبقى مع الكتاكيت بينما يحضر الذكر طعامها ولا تقوم الصقور بتقيؤ اطعامها لصغارها.

الصقر

حقائق ممتعة عن الصقر :
- الصقر من الحيوانات السريعة حقًا، حيث سجل صقر شاهين سرعة تصل إلى 242 ميلًا في الساعة أثناء الغوص بحثًا عن الفريسة، مما يجعله أسرع حيوان مسجل على الإطلاق.

- توجد الصقور في كل قارة باستثناء القارة القطبية الجنوبية.

- الصقر يعتبر من الصيادين البارعين في عالم الطيور، فهم قادرون على اكتشاف الفريسة ومطاردتها وقتلها بهدوء وفعالية، لذا اسُتخدم في الصيد منذ آلاف السنين، وقد تم استخدام الصقر لصيد الحيوانات والطيور الصغيرة.

- تعود الأعمال الفنية القديمة التي توضح الصقور والتي تسمى بالصقارة إلى ما لا يقل عن 3500 عام إلى بلاد ما بين النهرين القديمة ومنغوليا، وهناك سجلات للعديد من النساء البارزات اللواتي يستمتعن بهذه الهواية، بما في ذلك الملكة إليزابيث الأولى وكاثرين العظمى من روسيا و ماري، ملكة اسكتلندا.

- تتزاوج الصقور مدى الحياة، حيث تكرس الصقور نفسها لشريك واحد طوال سنوات تكاثرها، ومع ذلك، هذا لا يعني أنهما يتصرفان مثل الزوجين حيث تتجمع الصقور فقط للتزاوج، وبخلاف ذلك تقضي حياتها كصيادين منفردين.

- الصقر يمكنه أن يرى أفضل منا، فيُقدر العلماء أن رؤية الصقر أفضل بثماني مرات من رؤية البشر ويسمح هذا للطيور برصد الفريسة الصغيرة من على بعد ميلين تقريبًا، ثم ينقضون عليها بدقة للقبض عليها.

مقالات مميزة