7 من أروع أنواع الضفادع بالصور

تضم الغابات الإستوائية في العالم مجموعة مذهلة من أنواع الضفادع المختلفة، وفي الواقع، على الرغم من وجود الضفادع في كل مكان تقريبًا على الأرض، إلا أنها أكثر تنوعًا في المناطق الإستوائية وأماكن مثل غابات الأمازون المطيرة و غابات إفريقيا الاستوائية، وفيما يلي سبعة أنواع مذهلة من الضفادع توجد حصريًا في تلك البيئات، والتي عادة ما تكون حارة ورطبة ومزروعة بكثافة نباتية وهي مثالية للمخلوقات التي تتكيف بشكل خاص مع كل من الموائل المائية والبرية.

 

7- ضفدع الشجرة أحمر العينين من أنواع الضفادع:

أنواع الضفادع

ضفدع الشجرة أحمر العينين هو مواطن من الأراضي المنخفضة الإستوائية الممتدة من جنوب المكسيك إلى شمال أمريكا الجنوبية، هو المفضل بسبب تكيفاته الرائعة وعيونها الحمراء المنتفخة هي سمة مميزة لها، ولكنها معروفة أيضًا بجسمها الأخضر النيون، الذي تم تمييزه بخطوط عمودية زرقاء وصفراء على الجانبين وأقدام برتقالية أو حمراء زاهية.

 

ويُعتقد أن ضفدع الشجرة أحمر العينين، عندما يذهل، يضيء لونه المبالغ فيه، مما يؤدي إلى إرباك الحيوانات المفترسة مؤقتًا وبالتالي تمكينه من الهروب، وتتمتع هذه الأنواع أيضًا بقدرة مذهلة على القفز، مما أكسبها لقب "ضفدع القرد" وتوفر أرجلها الضخمة والمجهزة بألواح لزجة، قبضة آمنة أثناء قفزها وتسلقها بين الأشجار.

 

6- الضفدع الأزرق السام من أنواع الضفادع:

أنواع الضفادع

الضفدع السام الأزرق هو من الضفادع الجميلة بلا شك مثل الياقوت على غرار الأحجار الكريمة الثمينة، أي أن هذا النوع من الضفادع هو أحد كنوز الطبيعة الفريدة، ولا يوجد إلا في الغابات الاستوائية المتاخمة لسافانا سيبالي ويني في جنوب سورينام وتمتد إلى شمال البرازيل، وكما يوحي لونه التحذيري اللامع والاسم الشائع، فإن الضفدع السام الأزرق سام، ويفرز مادة سامة من خلال جلده ويتميز كذلك ببنيته الجسدية وذراعان طويلتان وظهر منحني، وكل فرد من النوع لديه نمط مميز من البقع السوداء على ظهره وجوانبه، نوع من بصمات الأصابع التي يمكن استخدامها لتمييزها عن بعضها.

 

5- الضفدع الذهبي السام من أنواع الضفادع:

أنواع الضفادع

يبدو الضفدع السام الذهبي صغيرًا وذو عيون مستديرة كبيرة، غير ضار نسبيًا، لكن طلاء بشرته الملونة الزاهية به مادة قاتلة تعرف باسم باتراك وتوكسين، ويحتوي الضفدع السام الذهبي النموذجي على 700 إلى 1900 ميكروغرام من السم في نظامه، جزء منها حوالي 200 ميكروغرام أو أقل يكفي لقتل الإنسان، وعلى الرغم من أن اللون الأصفر شائع، قد يتراوح لون البالغين من البرتقالي إلى الأخضر الباهت.

 

وعلى غرار العديد من الحيوانات الأخرى ذات الألوان الزاهية، فإن جسمه الملون بشكل زاهي يعمل بمثابة تحذير من سميته، واللافت للنظر أن هناك بعض أنواع الثعابين قد تكون محصنة ضد هذا السم، مما يجعلهم مفترسين محتملين للضفدع، ويعود أصل الضفدع السام الذهبي إلى خمسة جيوب من موطن الأراضي المنخفضة في الجزء العلوي من تصريف ريو سايجا في غابات الأمازون المطيرة، على طول ساحل المحيط الهادئ في كولومبيا، كما إنه من الأنواع المهددة بالانقراض، بسبب قلة أعدادها، ومدى محدودية مداه، والتدهور المستمر لموائله.

 

4- ضفدع أمازون ميلك من أنواع الضفادع:

أنواع الضفادع

مع تناوب العصابات والبقع من الجلد البني الداكن والرمادي الفاتح إلى الأزرق، نجد ضفدع حليب الأمازون هو نوع فريد وجميل الألوان ويكون التباين بين الألوان أكثر حيوية في الضفادع الصغيرة، ومع تقدمهم في السن، تتلاشى الألوان قليلاً، وتصبح بشرتهم حبيبية بشكل متزايد ويساعد التلوين ضفدع حليب الأمازون على الاندماج في الأشجار في موطنها في غابات الأمازون المطيرة في شمال أمريكا الجنوبية كما تم تكييف وسادات أصابع القدم خصيصًا لنمط الحياة الشجرية.

 

ويشير اسم جنس النوع إلى خطمها الطويل المميز، في حين أن الاسم الشائع "ضفدع الحليب" يصف الإفرازات السامة ذات اللون الأبيض اللبني التي تنضح من جلدها عند تعرض الحيوان للإجهاد، ويُعرف ضفدع حليب الأمازون أيضًا باسم ضفدع الشجرة ذي العينين الذهبية في مهمة لنمط الصليب الذهبي والأسود الرائع في قزحية عينه.

 

3- ضفدع الطماطم من أنواع الضفادع:

أنواع الضفادع

ضفدع الطماطم أحمر وممتلئ الجسم يشبه إلى حد كبير طماطم كبيرة ناضجة، وقد تكون الإناث ألمع وأكبر الأنواع، وفي كلا الجنسين، يعمل التلوين كعلامة تحذير، وعندما يتعرض للتهديد، يفرز ضفدع الطماطم مادة بيضاء تشبه الغراء من جلدها، والتي تعمل كرادع للحيوانات المفترسة، ويعود موطن ضفدع الطماطم إلى الغابات الاستوائية المطيرة في شمال شرق مدغشقر، وتحديداً منطقة خليج أن تونجيل.

 

2- ضفدع جالوت من أنواع الضفادع:

أنواع الضفادع

يبلغ طول الضفدع جالوت ما بين 6.5 و 12.5 بوصة ويزن في أي مكان من حوالي 1 إلى 7 أرطال، مما يجعله أكبر ضفدع في العالم وتبدأ الضفادع الصغيرة في الحياة بنفس حجم الضفادع الصغيرة لأنواع الضفادع الأخرى ولكنها تنمو إلى حجم كبير بشكل غير عادي في غضون ثلاثة أشهر تقريبًا، ويفتقر ضفادع جالوت أيضًا إلى الأكياس الصوتية، وبدلاً من ذلك تستخدم نوعًا من صوت الصفير لـ نداء التزاوج، وعادة ما يكون الذكور أكبر من الإناث، وهي خاصية نادرة بين الضفادع، ويسكن الضفدع جالوت الأنهار في الغابات الإستوائية في غينيا الاستوائية والكاميرون وهو من الأنواع المهددة بالانقراض.

 

1- الضفدع المقلد السام من أنواع الضفادع:

أنواع الضفادع

يعتبر الضفدع المقلد السام المفضل لتنوعه الواسع في أنماط الألوان، وتُعرف أربعة أشكال مميزة لأنواعه، كل منها عبارة عن مزيج من الأشكال النابضة بالحياة، ويُعتقد أن الأشكال قد تطورت من خلال ظاهرة تسمى الإشعاع المحاكي، حيث يكون النوع يشبه إلى حد بعيد الأنواع النموذجية المختلفة، وفي حالة الضفدع السام المقلد، فإن هذه النماذج هي أنواع أخرى من الضفادع السامة، مثل الضفدع السام والضفدع السام ذو الرأس الأحمر، التي تعيش في مناطق جغرافية مختلفة من وسط بيرو في مناطق تقع جميعها ضمن نطاق محاكاة الضفدع السام.

 

وعند حواف تلك المناطق، يؤدي الاتصال بين الأشكال المختلفة لـ الضفدع السام المقلد إلى توليد أنواع هجينة ذات أنماط ألوان فريدة حقًا وقد توفر بعض هذه الأنماط ميزة إنجابية، مما يشير إلى أن الضفدع المقلد السام يتطور أمام أعيننا مباشرة.

مقالات مميزة