معلومات عن البطريق الإمبراطور للأطفال

البطريق الإمبراطور هو أكبر نوع من البطريق والطيور وتكييفها للعيش حياته كلها في البرد من ساحل القطب الجنوبي، وأسمه يعني "غواص بلا أجنحة" في اليونانية القديمة، ومثل طيور البطريق الأخرى، يمتلك الإمبراطور أجنحة لكنه لا يستطيع الطيران في الهواء وتعمل أجنحته الصلبة زعانف لمساعدة الطائر على السباحة برشاقة.

 

وصف البطريق الإمبراطور:
يبلغ طول طيور البطريق الإمبراطور البالغ ما بين 43 و 51 بوصة ويزن ما بين 50 و100 رطل ويعتمد الوزن على جنس الطائر وموسم السنة، وبشكل عام، يزن الذكور أكثر من الإناث، لكن كلا من الذكور والإناث يفقدون الوزن عند احتضان البيض وتربية صغارها وبعد مواسم التكاثر، يزن كلا الجنسين حوالي 51 رطلاً ويدخل الذكور الموسم بين 84 و 100 رطل، بينما يبلغ متوسط الإناث حوالي 65 رطل.

 

لدى البالغين ريش ظهر أسود، وريش أبيض تحت أجنحتهم وعلى بطونهم، وبقع صفراء في الأذن وريش أعلى الثدي والجزء العلوي من المنقار أسود، في حين أن الفك السفلي قد يكون برتقالي أو وردي أو خزامي ويتحول ريش الكبار إلى اللون البني قبل طرح الريش كل عام في الصيف والفراخ لها رؤوس سوداء وأقنعة بيضاء ورمادية أسفل.

البطريق الإمبراطور

وطيور البطريق الإمبراطور لها أجسام مبسطة للسباحة وأجنحة تشبه الزعنفة وأقدام سوداء وألسنتهم مغطاة بأشواك خلفية تساعد على منع الفريسة من الهروب، وعظام البطريق صلبة وليست مجوفة لمساعدة الطيور على النجاة من ضغط المياه العميقة، و الهيموجلوبين والميوجلوبين تساعدهم في البقاء على قيد الحياة في مستويات الأكسجين في الدم المنخفضة المرتبطة بالغوص.

 

موطن وتوزيع البطريق الإمبراطور:
تعيش طيور البطريق الإمبراطور على طول ساحل القارة القطبية الجنوبية بين خطي عرض 66 درجة و 77 درجة جنوبًا وتعيش المستعمرات على الأرض وجرف الجرف والجليد البحري ويحدث التكاثر على عبوات الجليد حتى مسافة 11 ميلاً من الشاطئ.

 

حمية البطريق الإمبراطور:
البطاريق من الحيوانات آكلة اللحوم التي تتغذى على الأسماك والقشريات و رأسيات الأرجل وهم طيور اجتماعية غالبا ما تصطاد معا ويمكنهم الغوص على ارتفاع 1500 قدم، وقضاء ما يصل إلى 20 دقيقة تحت الماء، والبحث عن الطعام لمسافة تزيد عن 300 ميل من مستعمراتهم، يتم اصطياد الكتاكيت بواسطة طائر النوء الجنوبي العملاق والاسكواش القطبي الجنوبي.

البطريق الإمبراطور

سلوك البطريق الإمبراطور:
تعيش طيور البطريق في مستعمرات تتراوح من 10 إلى مئات الطيور، وعندما تنخفض درجات الحرارة، تتجمع طيور البطريق في دائرة خشنة حول الأحداث، وتتجول ببطء حتى يحصل كل بالغ على فرصة للحماية من الرياح والبرد وتستخدم طيور البطريق الإمبراطور المكالمات الصوتية للتعرف على بعضها البعض والتواصل ويمكن للبالغين الاتصال بترددين في وقت واحد وتعدل الكتاكيت وتيرة صافرتها لاستدعاء الوالدين والإشارة إلى الجوع.

 

تكاثر ونسل البطريق الإمبراطور:
على الرغم من أن الأباطرة ينضجون جنسيًا في عمر ثلاث سنوات، إلا أن معظم الأباطرة لا يبدأوا في التكاثر حتى يبلغوا من العمر أربع إلى ست سنوات، وفي مارس وأبريل، يبدأ البالغون في المغازلة والمشي لمسافة 35 إلى 75 ميلًا في الداخل إلى مناطق التعشيش، وتأخذ الطيور رفيقة واحدة كل عام وفي مايو أو يونيو، تضع الأنثى بيضة واحدة بيضاء مخضرة، تزن حوالي رطل واحد وتمرر البيضة إلى الذكر وتتركه لمدة شهرين للعودة إلى البحر للصيد ويحتضن الذكر البيضة، ويوازونها على قدميه لإبعادها عن الجليد ويصوم حوالي 115 يومًا حتى تفقس البيضة ويعود رفيقه وفي الأسبوع الأول، يغذي الذكر حليب الفقس من غدة خاصة في المريء.

 

وعندما تعود الأنثى، تطعم الكتكوت الطعام المتقيأ، بينما يترك الذكر للصيد وفي هذه المرحلة، يتناوب الوالدان على الصيد وإطعام الفراخ والفراخ تتساقط ريش الكبار في نوفمبر وفي ديسمبر ويناير، تعود جميع الطيور إلى البحر وتتغذى.

البطريق الإمبراطور

يعيش أقل من 20٪ من الكتاكيت على قيد الحياة في السنة الأولى، حيث يجب على أحد الوالدين التخلي عن الفرخ إذا لم يعد رفيقه قبل نفاد احتياطيات الطاقة لدى ولي الأمر ويبلغ معدل بقاء البالغين على قيد الحياة من سنة إلى أخرى حوالي 95٪، ويبلغ متوسط عمر البطريق الإمبراطور حوالي 20 عامًا، ولكن قد تعيش بعض الطيور لمدة تصل إلى 50 عامًا، ويحافظ الذكور على الدفء من خلال إراحتهم على أقدامهم وتحضنهم في منطقة من الريش تسمى "رقعة الحضنة".

 

هل طيور البطريق الإمبراطور مهددة بالانقراض؟
قام الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة بتحديث حالة تصنيف الحفظ البطريق الإمبراطور من "أقل قلق" إلى "شبه مهدد" في عام 2012، وقدر مسح عام 2009 عدد طيور البطريق الإمبراطور بحوالي 595000 فرد واتجاه السكان غير معروف، ولكن يشتبه في تناقصه، مع خطر الانقراض بحلول عام 2100.

 

طيور البطريق الإمبراطور حساسة للغاية لتغير المناخ ويموت البالغون عندما ترتفع درجات الحرارة بدرجة كافية لتقليل تغطية الجليد البحري، بينما يؤدي انخفاض درجات الحرارة والكثير من الجليد البحري إلى زيادة نفوق الكتاكيت ولا يؤثر ذوبان الجليد البحري الناتج عن الاحتباس الحراري على موطن البطريق فحسب، بل يؤثر أيضًا على الإمدادات الغذائية للأنواع وأعداد الكريل، على وجه الخصوص، تنخفض عندما يذوب الجليد البحري.

 

البطريق الإمبراطور والبشر:
تواجه طيور البطريق الإمبراطور أيضًا تهديدات من البشر وأدى الصيد التجاري إلى الحد من توافر الغذاء وتعطل السياحة مستعمرات التكاثر، وتم الاحتفاظ بطيور البطريق الإمبراطور في الأسر منذ الثلاثينيات، ولكن تم تربيتها بنجاح فقط منذ الثمانينيات وفي حالة واحدة على الأقل، تم إنقاذ بطريق إمبراطور مصاب وإعادته إلى البرية.

مقالات مميزة