ما هي شجرة القيقب، وما هي أنواعها ؟

مع عرضها المذهل لألوان الخريف باللون الأحمر والذهبي والأصفر، تشكل أشجار القيقب إضافة مذهلة إلى المناظر الطبيعية، ويمتلك البستانيون مجموعة من الاختيارات المفيدة مثل أشجار الظل أو العينات أو اللكنة وأنواع أصغر تعمل بشكل جيد في الحاويات التي تزين الشرفة أو المدخل.

 

أنواع كثيرة من أشجار القيقب :
هناك أكثر من 100 نوع من أشجار القيقب، فهي تزين المناظر الطبيعية في جميع أنحاء العالم ومعظمها نفضي، مما يعني أنها تفقد أوراقها كل خريف، لكن القليل من السكان الأصليين في المناخات الدافئة في جنوب آسيا لا يتخلصون من أوراقهم وينحدر القيقب في الغالب من آسيا، لكن بعض الأنواع موطنها أمريكا الشمالية وأوروبا وشمال إفريقيا.

 

ويمكنك بسهولة التعرف على شجرة القيقب من الأوراق وأوراق جميع القيقب لها خمس نقاط وقد يكون شكل الورقة نفسه نحيفًا، أو شبه مزركش، مثل القيقب الياباني، أو عريضًا في المنتصف مثل القيقب النرويجي، لكن الأوراق تحتوي دائمًا على خمس نقاط أو إسقاطات تشبه الإصبع، وتحتوي معظم القيقب على أوراق خضراء خلال موسم النمو، ولكن قد يكون لبعضها أوراق حمراء أو برونزية بلون الياقوت الأحمر، ومع وجود العديد من أنواع القيقب، سيكون من المستحيل تقريبًا سردها جميعًا ومن المرجح أن تصادف أنواع القيقب والتي تنقسم إلى ما يلي :

القيقب

1- القيقب الياباني من أنواع أشجار القيقب :
القيقب الشائع الموجود في العديد من المناظر الطبيعية هو القيقب الياباني، ويقدم القيقب الياباني مجموعة متنوعة لا حصر لها تقريبًا من الأشكال نظرًا للعديد من الأصناف وهي شديدة التحمل في مناطق وزارة الزراعة الأمريكية من 5 إلى 8 ويمكن تدريبهم على أشكال مختلفة، وتركها لتنمو بمفردها، أو عمل أي مزيج بينهما، وتعمل بشكل جيد داخل الحاويات ويمكن أن يصل طول القيقب الياباني النموذجي إلى 25 قدمًا، مع نمو بعض الأصناف كـ شجيرات كبيرة.

 

2- القيقب النرويجي من أنواع أشجار القيقب :
غالبًا ما يُزرع القيقب النرويجي المهيب على طول شوارع المدينة، كأشجار الظل أمام المنازل، وفي الحدائق في جميع أنحاء البلاد كما إنها شجرة قوية يمكنها تحمل كل الإهانات الناتجة عن زراعتها بجانب الطريق، فضلاً عن الحرارة الشديدة والبرودة والجفاف وأبخرة عوادم السيارات وملح الطريق بالقرب من جذورها، وتعتبر الشجرة غازية في بعض المواقع بسبب انتشار البذور على نطاق واسع، ويمكن أن يصل طولها إلى 50 قدمًا وتنتشر، لذا اترك مساحة كبيرة بين القيقب النرويجي والهياكل القريبة وتبقى جذورها قريبة من السطح، لذا ازرعها بعيدًا عن الأرصفة والأساسات وإلا قد تجد تشققات تتطور في الأسمنت ولكنهم يتحملون الجفاف للغاية.

 

3- قيقب السكر الأصلي من أنواع أشجار القيقب :
قيقب السكر الأصلي والمتساقط مسؤول عن إنتاج شراب القيقب الذي يسيل اللعاب وهو قوي ويشتهر قيقب السكر الأصلي بألوان الخريف الرائعة، وتتحول الأوراق إلى ظلال مذهلة من البرتقالي والأصفر والأحمر وأحد أطول القيقب يصل ارتفاعه إلى 120 قدمًا وعرضه 50 قدمًا، لذلك يحتاجون إلى مساحة كبيرة للانتشار كما أنها تستخدم بشكل جيد كعينات، وينمو بشكل أفضل في الشمس الجزئية وفي مجموعة متنوعة من التربة جيدة التصريف، ولكنه يتطلب مياه متكررة خاصة أثناء الطقس الحار والجاف.

 

4- قيقب Paperbark من أنواع أشجار القيقب :
حصل على اسمه من اللحاء الغني النحاسي البني الذي يتقشر على طول الجذع والفروع على مدار السنة مما يجعل الشجرة عينة لافتة للنظر وقد يستغرق القيقب سنوات للوصول إلى ارتفاعه البالغ 25 قدمًا وتحتوي معظم الأشجار على جذوع متعددة تتشكل على مستوى منخفض على الأرض، ولكن يمكن تقليمها للحصول على جذع واحد وخلال الخريف تتحول أوراق الشجر إلى ظل لامع من اللون الأحمر ولا تؤدي هذه الشجرة أداءً جيدًا في التربة الفقيرة وتتطلب استخدامات متكررة للمياه لأنها لا تتحمل ظروف الجفاف.

 

5- القيقب الأحمر من أنواع أشجار القيقب :
القيقب الأحمر موطنه الأجزاء الشرقية من الولايات المتحدة ويتحمل ظروفًا أكثر دفئًا من العديد من أنواع القيقب، حيث يكون شديد التحمل وتصل الشجرة بسرعة إلى ارتفاع ناضج يبلغ 75 قدمًا وتوفر ظلًا أو عينة جذابة ولكن يجب زرع الشجرة بعيدًا عن أسس المنزل أو الأرصفة نظرًا لعادة تكوين الجذور السطحية وشجرة القيقب الأحمر المتساقطة هي واحدة من أولى الأشجار التي أعلنت قدوم السقوط وتضفي شغبًا على أوراقها الحمراء وتتحمل الشجرة مجموعة واسعة من التربة بما في ذلك المواقع الرطبة وتنمو بشكل أفضل في مكان مشمس إلى موقع مظلل جزئيًا وكما هو الحال مع معظم القيقب، فهو عرضة لمجموعة من الأمراض والآفات.

 

6- القيقب الفضي من أنواع أشجار القيقب :
القيقب الفضي له أوراق طويلة وحساسة تشبه إلى حد ما الصفصاف، ولكن مع النقاط الخمس المميزة التي تميز شجرة القيقب يحتاج هذا القيقب إلى تربة رطبة ويتحمل المناطق المعرضة للفيضانات، وهو مناسب للنمو بالقرب من جدول أو بركة وتحتوي الشجرة على خشب ضعيف وجذور سطحية عدوانية لذا ازرع بعيدًا عن خزانات الصرف الصحي أو أسس المنزل أو الأرصفة، ويمكن أن يصل طولها إلى 70 قدمًا وتتحول أوراق الشجر الخضراء الفضية المتساقطة إلى لون أصفر لامع أثناء الخريف وينمو في أمريكا الشمالية جيدًا في موقع مشمس إلى مظلل جزئيًا، ويعاني من مجموعة من الأمراض ومشاكل الآفات ولكن نادرًا ما يهدد الحياة.

 

اختيار شجرة القيقب :
عند شراء شجرة القيقب، تأكد من فحص الشجرة بحثًا عن علامات المرض أو الآفات واختر شجرة لم تنمو خارج الحاوية الخاصة بها، والتي تظهر عادةً من خلال الجذور التي تنمو من فتحات التصريف السفلية وعادة ما يكون للشجرة التي تجاوزت حاوياتها نظام جذر دائري ملفوف وقد لا تنمو بشكل صحيح حتى عند زراعتها في الأرض، وتشمل الأشياء الأخرى التي يجب مراعاتها ما يلي :

 

نظام الجذر: العديد من القيقب لها جذور سطحية عدوانية ولا ينبغي زراعتها بالقرب من المنزل أو بالقرب من أنظمة الصرف الصحي أو بالقرب من الأرصفة أو الممرات بسبب التلف.

درجة الحموضة في التربة: بشكل عام، القيقب يتحمل مجموعة واسعة من مستويات الأس الهيدروجيني للتربة من 3.5 حمضي للغاية إلى متعادل إلى قلوي 7 وما فوق.

الرطوبة: معظم القيقب يفضل التربة رطبة قليلاً لكن بعضها، مثل القيقب الفضي، يطلبها حقًا لذا إذا كنت تعيش في منطقة معرضة للجفاف أو لا ترغب في قضاء الوقت والجهد في ري أشجارك فلا اختار القيقب.

الفضاء: بالنسبة إلى البستانيين الذين يواجهون تحديات الفضاء، ربما يكون القيقب الياباني هو الخيار الأفضل ويمكن تقليمه للاحتفاظ بإطار أصغر ويجب وضع الأشجار الكبيرة بعيدًا عن المنازل حتى لا تتسبب الفروع المتساقطة في إتلاف خطوط السقف.

مقالات مميزة