يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي

حقائق مذهلة عن وحيد القرن السومطري أصغر أنواع وحيد القرن

وحيد القرن السومطري هو آخر نوع من أنواع وحيد القرن المشعر المتبقي على الأرض، وهو أيضا أصغر أنواع وحيد القرن، وقد يكون وحيد القرن السومطري أكثر الثدييات الكبيرة المهددة بالإنقراض في العالم اليوم حيث أنه يتنافس حاليا مع وحيد القرن جافان على اللقب الذي لا يحسد عليه لأكثر أنواع وحيد القرن المهددة بالإنقراض، وتم الإعلان عن إنقراض هذا النوع في البرية في ماليزيا في عام 2015.

 

حقائق مذهلة عن وحيد القرن السومطري:

* يعتقد أن وحيد القرن السومطري هو أقرب الكائنات الحية إلى وحيد القرن الصوفي الذي كان مغطى بالفراء وانقرض منذ 8000 عام.

* قد يكون وحيد القرن السومطري أكثر الثدييات الكبيرة المهددة بالإنقراض في العالم مع احتمال بقاء ما لا يقل عن 30 فردا.

* من بين وحيد القرن يعد وحيد القرن السومطري إلى حد بعيد أصغر الأنواع التي تعيش اليوم، وفي المتوسط يزن وحيد القرن السومطري فقط ¼ حجم وحيد القرن الأبيض.

وحيد القرن السومطري

وصف وحيد القرن السومطري:
وحيد القرن السومطري هو الأصغر بين أنواع وحيد القرن الخمسة ويبلغ طول جسمه أقل من 250 سم (حوالي 8،2 قدم)، ويبلغ ارتفاع وحيد القرن السومطري عند أكتافه حوالي 150 سم (5 أقدام)، ويزن وحيد القرن السومطري ما بين 500-800 كجم (1100 رطل - 1760 رطل)، وهو فريد من نوعه بين أنواع وحيد القرن لأنه يحتوي على شعر محمر يمكن أن يغطي جزءا كبيرا من جسمه.

 

ويعاني وحيد القرن السومطري من ضعف البصر نسبيا ويعتمد أكثر على السمع والشم لإكتشاف ما يدور حوله، وتملك آذان وحيد القرن السومطري نطاق دوران عريض نسبيا لإكتشاف الأصوات وحاسة شم ممتازة لتنبيهه بسهولة إلى وجود الحيوانات المفترسة.

 

قرون وحيد القرن السومطري:
يستخدم وحيد القرن السومطري قرونه للدفاع والتخويف ونبش الجذور وكسر الأغصان أثناء التغذية، وقرون وحيد القرن السومطري تتكون من مادة تسمى الكيراتين وبالتالي فهي قوية جدا، وتستخدم قرون وحيد القرن السومطري في الطب القديم وقد تم البحث عن العديد من وحيد القرن السومطري بطريقة غير مشروعة.

 

على عكس الأنواع الأخرى من وحيد القرن الآسيوي فإن وحيد القرن السومطري له قرنان مثل وحيد القرن الأبيض والأسود الموجودة في القارة الأفريقية، ومع ذلك فإن قرونه بشكل عام أصغر بكثير من تلك الأنواع، وفي حين أن أكبر قرن لوحيد القرن السومطري تم تسجيله على الإطلاق بلغ 32 بوصة (81 سم) إلا أن قرونه يبلغ طولها أقل من 10 بوصات (25 سم)، ويكون القرن الأمامي لوحيد القرن السومطري أطول بينما يبلغ طول القرن الخلفي في الغالب أقل من بوصة (2،5 سم).

 

سلوك وحيد القرن السومطري:
وحيد القرن السومطري هو حيوان منفرد ولا يجتمع إلا مع وحيد القرن السومطري للتزاوج، ويقضي وحيد القرن السومطري جزءا طويلا من يومه في الوحل حيث يستخدم أقدامه وقرونه للتعمق في الوحل، ولا تساعد طبقات الطين على حماية وحيد القرن السومطري من لدغ الحشرات فحسب بل تنظم أيضا درجة حرارة الجلد، وعانى وحيد القرن السومطري المحتجز في الأسر والذي يفتقر إلى التمرغ اليومي الكافي في الطين من مشاكل جلدية مزمنة نتيجة لذلك، كما أن وحيد القرن السومطري مجتهد جدا في تحديد أراضيه ومساراته من خلال البراز والبول وحتى تجريف الأشجار، وتساعد المساحة الكبيرة لوحيد القرن السومطري التي تصل إلى 50 كيلومترا مربعا للذكور على تفسير سبب ندرة مشاهدة هذه الحيوانات.

موطن وموئل وحيد القرن السومطري:
يسكن وحيد القرن السومطري في المقام الأول الغابات المطيرة المنخفضة الكثيفة والعشب الطويل وأحواض القصب التي تكثر فيها الأنهار والسهول الفيضية الكبيرة أو المناطق الرطبة مع العديد من الوحل والمستنقعات والغابات السحابية، وقد امتد نطاق وحيد القرن السومطري من الهند عبر جنوب شرق آسيا وصولا إلى سومطرة، ولكن اليوم يوجد وحيد القرن السومطري فقط في جزر سومطرة وبورنيو.

 

غذاء وحيد القرن السومطري:
وحيد القرن السومطري من الحيوانات العاشبة مما يعني أنه يحافظ على نفسه على نظام غذائي نباتي بحت، ويتصفح وحيد القرن السومطري الغابات شبه الإستوائية ذات الغطاء النباتي الكثيف بحثا عن أوراق الشجر والزهور والبراعم والفواكه والتوت والجذور التي يستخرجها من الأرض باستخدام قرونه.

 

عدد وحيد القرن السومطري المتبقي:
اليوم قد يكون وحيد القرن السومطري أكثر الثدييات الكبيرة المهددة بالإنقراض على وجه الأرض، وفي عام 1986 قدر الإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة وجود ما بين 425 و800 من وحيد القرن السومطري، وبحلول عام 2009 قدرت مؤسسة وحيد القرن الدولية أن عدد سكانه قد تقلص إلى ما لا يقل عن 250 فردا.

 

اليوم يقدر أن أقل من 80 فرد من وحيد القرن السومطري متبقي، ويمكن أن يصل هذا العدد إلى 30 فردا يعيشون في أربع حدائق وطنية مجزأة، وبينما تستمر أعداد وحيد القرن السومطري في الإنخفاض اليوم بسبب فقدان موطنها والصيد الجائر كانت الأنواع على وشك الإنقراض منذ فترة طويلة، وقدرت دراسة أن 700 فرد فقط قد تركوا بعد تغيرات مناخية كبيرة منذ حوالي 9000 عام وقد كافحوا من أجل التعافي منذ ذلك الحين.

 

وحيد القرن السومطري والحيوانات المفترسة:
نظرا لحجمه الكبير فإن المفترس الحقيقي الوحيد لوحيد القرن السومطري في البرية هو القطط البرية الكبيرة مثل النمور التي تفترس عجول وحيد القرن السومطري والأفراد الضعفاء، ونظرا لأن عدد نمر سومطرة لا يزيد عن 500 فرد في جميع أنحاء الجزيرة معزولة في جيوب صغيرة فمن المحتمل أن تكون مواجهاته مع وحيد القرن السومطري نادرة اليوم، والبشر هم أكبر تهديد لوحيد القرن السومطري حيث تم اصطياده وهو على شفا الإنقراض بسبب قرونه.

 

تكاثر وحيد القرن السومطري ودورة حياته:
تلد أنثى وحيد القرن السومطري عجلا واحدا بعد فترة حمل تزيد عن عام (حوالي 15-16 شهرا)، ويبقى عجل وحيد القرن السومطري مع أمه حتى يبلغ عامين على الأقل ويصبح كبيرا بما يكفي ليصبح مستقلا، ويقدر أطول حيوان وحيد القرن السومطري في الأسر بحوالي 35 عاما اعتبارا من عام 2020، ويعتقد أنه في البرية يمكن أن يعيش وحيد القرن السومطري إلى حوالي 45 عاما.

 

وحيد القرن السومطري في حدائق الحيوان:
في عام 1984 تم إطلاق برنامج لإلتقاط وتربية وحيد القرن السومطري، ولسوء الحظ من بين 46 تم أسرهم لأغراض التكاثر خمسة فقط لا يزالون على قيد الحياة اليوم وأربعة فقط من العجول ولدت وبقيت على قيد الحياة اليوم، وتم نقل آخر من وحيد القرن السومطري في نصف الكرة الغربي يدعى هارابان البالغ من العمر 8 سنوات إلى إندونيسيا من حديقة حيوان سينسيناتي في عام 2015.

 

معلومات أخرى عن وحيد القرن السومطري:

* وحيد القرن السومطري هو آخر عضو بقى على قيد الحياة في مجموعة وحيد القرن التي ظهرت منذ ما يقرب من 20 مليون سنة، ويعتبر أقرب الكائنات الحية إلى وحيد القرن وولي الذي انقرض منذ حوالي 8000 عام في ماليزيا.

* لم يشاهد وحيد القرن السومطري الشمالي الذي كان يعيش في البر الرئيسي في آسيا منذ عام 2007، وفي عام 2019 أُعلن انقراض وحيد القرن السومطري في ماليزيا.

* بعد أكثر من 40 عاما من عدم رؤيته في بورنيو الإندونيسية تم القبض على وحيد القرن السومطري ونقله لأغراض الحماية والتكاثر، ويظهر هذا المشهد النادر مدى بعد المواقع التي يعيش فيها وحيد القرن السومطري، ومع ذلك لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت مجموعة التكاثر قادرة على البقاء على قيد الحياة على الجزيرة.

* كأكبر أنواع وحيد القرن يمكن أن يصل وزن وحيد القرن الأبيض إلى 7920 رطلا (3600 كجم)، وبالمقارنة يصل وزن وحيد القرن السومطري إلى 1760 رطلا (800 كجم) أو حوالي ربع الوزن فقط، ويعتقد أن وحيد القرن السومطري الشمالي الذي انتقل من الهند إلى ماليزيا كان أكبر حجما ولكن مع اعتقاد انقراضه لم يبق اليوم سوى الأنواع الفرعية الأصغر من وحيد القرن السومطري التي تعيش في إندونيسيا.

مقالات مميزة