معلومات مشوقة عن أفعى النمر بالصور

أفعى النمر هو نوع من الثعابين خجول عادة، ومثل معظم الأفاعي، يتراجع عادة عند اقتراب الإنسان، وهو ثعبان مثير للاهتمام، وعلى الرغم من الاسم، إلا أنه قد لا يمتلك أي خطوط على الإطلاق.

 

وصف أفعى النمر :
ثبت مؤخرًا أن أفعى النمر يوجد في جنوب شرق البر الرئيسي لأستراليا، وتتراوح ألوانه من الأسود القاتم إلى الأصفر أو البرتقالي مع العصابات الرمادية إلى الرمادي الرملي، وهناك تقارير غير مؤكدة عن أفعى النمر ذات البطن الحمراء في شمال شرق تسمانيا، والأشكال النموذجية هي ثعبان أسود بدون أي عصابات أو أشرطة باهتة من الأصفر إلى الكريمي.

 

وبشكل عام، يكون لون البطن أصفر شاحبًا أو أبيض أو رماديًا، وغالبًا ما تكون الحراشف البطنية المتضخمة ذات حواف سوداء والرأس عريض وغير حاد وقد يكون من الصعب التمييز بين أفعى النمر وكوبرهيد نظرًا لأن الأحجام وتفضيلات الموائل والسلوك تتداخل إلى حد ما، وفي البر الرئيسي لتسمانيا، يصل طول ثعابين النمر من 1 إلى 1.8 متر ويصل عدد سكان جزيرة تشابيل إلى أطوال هائلة وتصل إلى 2.1 متر ويصل ذكر ثعبان النمر إلى حجم أكبر من الإناث ولها رؤوس أكبر.

أفعى النمر

بيئة أفعى النمر :
تعيش أفعى النمر في مجموعة واسعة من المناطق الصخرية الجافة والأراضي الحرجية والمستنقعات الرطبة والمراعي، وتوجد ثعابين النمر في معظم الموائل في تسمانيا وتصبح غير نشطة خلال فصل الشتاء، وتتراجع إلى جحور القوارض وجذوع الأشجار المجوفة وجذوع الأشجار وتم العثور على مجموعات تصل إلى 26 من الثعابين اليافعة في فصل الشتاء في نفس المكان وبشكل عام، لا تبقى أفعي النمر في نفس المكان لأكثر من 15 يومًا، ويكون الذكور أكثر عرضة للتجول.

 

نظام أفعى النمر الغذائي :
تتغذى ثعابين النمر بشكل رئيسي على الثدييات والطيور التي يقل وزنها عن 300 جرام وعادة ما تداهم ثعابين النمر أعشاش الطيور وقد تم العثور عليها وهي تتسلق الأشجار حتى ارتفاع 8 أمتار، ومن المؤشرات الجيدة على وجود أفعى النمر هو نداءات الإنذار للطيور الصغيرة مثل آكلات العسل وعناق الشوك كما أنها تأكل الفقاريات الأخرى بما في ذلك السحالي والثعابين الصغيرة والضفادع وأحيانًا الأسماك.

أفعى النمر

وتستخدم ثعابين النمر اليافعة الإنقباض لإخضاع السقنقور المتعثرة، وهي غذاء رئيسي للثعابين الصغيرة ومن المعروف أيضًا أن الثعابين البالغة تستخدم الإنقباض على الفرائس الأكبر حجمًا أيضًا، وتعتبر أفعي النمر من الحيوانات المفترسة الهامة لآفات القوارض التي تدخلها بسهولة وتدخل بسهولة إلى جحور الفئران والجرذان وحتى الأرانب بحثًا عن محجرها، وفي عدد من الجزر البحرية، تتغذى أفعي النمر الصغيرة على السحالي الصغيرة، ثم مع اقترابها من النضج، يتحول النظام الغذائي إلى فراخ طيور الضأن ولأن هذه الموارد محدودة، فإن المنافسة شرسة وفرص وصول هذه الثعابين إلى سن الرشد أقل من واحد في المائة.

 

سلوك أفعى النمر :
أفعى النمر هي من الصيادين البطيئة والدقيقة، وقد يقف أفعى النمر على أرضه إذا فوجئ، معتمداً على عرض التهديد المثير للإعجاب للدفاع، ومثل معظم الثعابين، فإن ثعابين النمر هي جبناء أولاً، ثم مخادعين، وإذا تم تهديده، فإن أفعى النمر سوف يسطح عنقه، ويرفع رأسه ليبدو مخيفًا قدر الإمكان وإذا استمر التهديد، فغالبًا ما يتظاهر الثعبان بضربة، مما ينتج عنه هسهسة متفجرة في نفس الوقت ومثل معظم الثعابين، لن تلدغ ثعابين النمر ما لم يتم استفزازها.

أفعى النمر

تزاوج أفعى النمر :
النشاط الجنسي متقطع طوال الصيف ويبلغ ذروته في أواخر يناير وفبراير وقد يستمر التزاوج لمدة تصل إلى 7 ساعات، وتقوم الأنثى أحيانًا بسحب الذكر ولا يأكل الذكور خلال فترات النشاط الجنسي وتتوقف الإناث عن الأكل قبل 3-4 أسابيع من الولادة وتم تسجيل أحجام صغار الإناث لكي تصل إلى 126 صغيرًا، وغالبًا ما يرتبط حجم الصغار بحجم جسم الأنثى.

 

ويبلغ طول ثعبان النمر الصغير عند الولادة 215 -270 ملم وتلد الإناث صغارها في أحسن الأحوال كل سنتين ولا توجد رعاية للأم بين ثعابين النمر، ولا تصبح أفعى النمر أكثر عدوانية خلال موسم التكاثر، لكن الثعبان الذكر الذي يتتبع الأنثى قد يكون لديه عقله في أشياء أخرى وقد يتفاجأ بسهولة أو يكون في بيئة غير مألوفة وبالتالي قد يكون أكثر توترا إذا انزعج.

 

توزيع أفعى النمر :
توجد أفعى النمر في معظم الموائل في جميع أنحاء تسمانيا وفي مايو من الجزر البحرية وبالإضافة إلى وجود ثعابين النمر في جنوب شرق أستراليا، فقد تم تسجيلها من الجزر التالية: جزيرة بابل، جزيرة كات، جزيرة تشالكي، جزيرة الكريسماس، جزيرة فلندرز، جزيرة فورسيث، جزيرة الكلب العظيم، جزيرة هنتر، جزيرة الملك، جزيرة ليتل جرين، جزيرة موريا، جزيرة مونت تشابل، جزيرة رأس السنة الجديدة، جزيرة سيل ركس، جزيرة تريفيل.

 

هل أفعى النمر مهددة بالانقراض ؟
إنها آمنة، على الرغم من أن بعض سكان الجزر قد ينخفضون إذا كانت الأنشطة البحرية تهدد مستعمرات طيور الضأن.

 

التهديدات على حياة أفعى النمر :
الآن أفعى النمر محمية قانونًا في تسمانيا، ولكن لا تزال افعى النمر تواجه خطرًا كبيرًا من الأنشطة البشرية مثل تدمير وتجزئة أماكن تواجدها، كما أنه يتم قتل العديد من أفاعي النمر من دون داع على الطريق وذلك عند دهسهم عمداً.

 

أنياب وسم أفعى النمر :
يتم إنتاج السم شديد السمية بكميات كبيرة والسم هو في الأساس سام للأعصاب، ويؤثر على الجهاز العصبي المركزي، ولكنه يتسبب أيضًا في تلف العضلات، ويؤثر على تخثر الدم ويمكن أن يؤدي انهيار الأنسجة العضلية إلى الفشل الكلوي ويمكن العثور على معلومات حول الإسعافات الأولية للدغات الأفاعي على العديد من صفحات الانترنت التي تقدم نصائح واسعافات حول سم الافاعي.

مقالات مميزة