ماذا تعرف عن الحوت الزعنفي الأسرع بين جميع الحيتان ؟

الحوت الزعنفي هو الأسرع بين جميع أنواع الحيتان وقد شوهد وهو يخترق الماء تمامًا، ويتميز الحوت الزعنفي باللون الرمادي على السطح العلوي واللون الأبيض على الجانب السفلي، أما عن الأنماط الموجودة على فكه غير متماثلة، فتأتي باللون الأبيض على اليمين واللون الداكن على الجانب الأيسر، مع وجود عدد كبير من الأخاديد الممتدة على طول الحلق، والزعنفة الظهرية البارزة لها منحنى قوي.

 

ويتشابه مظهر الذكور والإناث إلى حد كبير، حيث تكون الإناث أطول قليلاً من الذكور وصفائحها البالينية رمادية اللون إلى زرقاء اللون، مع حواف بيضاء ولديهم ثقبان، مع حافة طولية واحدة تمتد من طرف أنفها إلى حيث تبدأ فتحات النفخ.

 

توزيع الحوت الزعنفي :
ينتشر هذا النوع في جميع أنحاء العالم، وعلى الرغم من أنه نادرًا ما يُرى في البحار القطبية الاستوائية أو الجليدية، ويوجد الحوت الزعنفي في المحيط الهادئ والهندي والأطلسي والمحيط المتجمد الشمالي، ولها نوعان فرعيان : وهما حوت الزعنفة الشمالي الذي يسكن شمال المحيط الأطلسي، وحوت الزعنفة الجنوبي الذي يعيش في المحيط الجنوبي.

الحوت الزعنفي

والحوت الزعنفي هو الوحيد الموجود بشكل شائع في البحر الأبيض المتوسط ويسكنون المناطق القطبية والمعتدلة في البحار الرئيسية والمفتوحة وكذلك، بشكل أقل شيوعًا، المحيطات الاستوائية وهم يعيشون بشكل أكثر شيوعًا في الجرف والمياه الساحلية، وليس أبدًا في المياه التي يقل عمقها عن 200 متر.

 

عادات ونمط حياة الحوت الزعنفي :
الحوت الزعنفي هو واحد من أكثر أنواع الحيتان إجتماعية، وغالبًا ما تتجمع في مجموعات عائلية مكونة من 6 إلى 10 أفراد وفي بعض الأحيان يجتمعون في مجموعات من حوالي 250 فردًا خلال فترات الهجرة أو بالقرب من مناطق التغذية، وهذه الأنواع كثيرة الهجرة: فهي تعيش عادة في مياه التغذية الباردة خلال الربيع وأوائل الصيف.

 

وفي الخريف والشتاء تعود إلى المياه الدافئة للتكاثر، وحوت الزعنفة هو مغذي مرشح ويصطاد عن طريق السباحة وفمه مفتوحًا نحو فريسته، ويمتص كميات كبيرة من الماء وكذلك الطعام وتتواصل حيتان الزعانف بأصوات عالية منخفضة النبرة، والغرض من هذه الضوضاء غير معروف، لكنها قد تلعب دورًا في مساعدة الحيتان على تحديد مكان بعضها البعض أو جذب رفيق.

الحوت الزعنفي

نظام الحوت الزعنفي الغذائي :
تأكل حيتان الزعانف بشكل رئيسي الحيوانات بحجم العوالق بما في ذلك الأسماك والقشريات والحبار.

 

عادات تزاوج الحوت الزعنفي :
يعتبر الحوت الزعنفي أحادي الزوجة، وغالبًا ما ُيرى خلال موسم التزاوج في أزواج، ويحدث التزاوج في نصف الكرة الشمالي بين نوفمبر ويناير، ونصف الكرة الجنوبي بين يونيو وسبتمبر، وبعد فترة حمل تبلغ 11-11.5 شهرًا، يولد عجل واحد والعجل يكون مبكر النضج عند الولادة، وهو قادر على السباحة بمجرد ولادته، والأم ترضع طفلها من 6 إلى 8 أشهر، ويبلغ طول العجل حوالي 14 مترًا عند الفطام، ومن ثم يسافر إلى منطقة التغذية القطبية مع أمه، ويتعلم هناك كيف يتغذى بشكل مستقل عن أمه وينضج الذكور جنسياً في عمر 6 - 10 سنوات وتلد الإناث عجلًا كل عامين بمجرد بلوغها سن النضج الجنسي بين 3 إلى 12 عامًا.

 

التهديدات السكانية لأعداد الحوت الزعنفي :
حيتان الزعانف، مثل الحيتان الكبيرة الأخرى، مهددة بالتغيرات البيئية، بما في ذلك فقدان الموائل وتغير المناخ والسموم وفي الوقت الحاضر، يتعرض الحوت الزعنفي للتهديد من جراء الإصابات البشرية، وأخطر هذه الاصابات الاصطدام بالقوارب كما أنه مهدد بصيد الحيتان التجاري ويتم شراء غالبية لحوم الحيتان من السوق اليابانية.

الحوت الزعنفي

أعداد الحوت الزعنفي :
هناك تقديرات تقريبية للغاية لمناطق معينة: ففي شمال الأطلسي يوجد حوالي 53000 حوت زعنفي؛ البحر الأبيض المتوسط يوجد أقل من 10000 حوت زعنفي؛ شمال المحيط الهادئ يوجد 17000 حوت؛ نصف الكرة الجنوبي يوجد 38185 حوتًا وتم تصنيف حوت الزعانف حاليًا على أنه مهدد بالانقراض.

 

مكانة الحوت الزعنفي البيئية :
تحتل حيتان الزعانف مكانة في أعلى السلسلة الغذائية ولها دور مهم فيما يتعلق بالصحة العامة للبيئة البحرية، حيث تستهلك كميات هائلة من العوالق بالإضافة إلى عناصر الفرائس الأخرى.

 

حقائق ممتعة للأطفال عن الحوت الزعنفي :

- يمكن لحيتان الزعانف أن توسع أفواهها وحلقها أثناء الرضاعة بسبب 100 أو نحو ذلك من الطيات التي تنتقل من نهاية أجسامها إلى أفواهها وتمكّن الطيات تجويف الفم أثناء التغذية لابتلاع الماء، وتكون حيتان الزعانف مغذيات مصفاة، مع 350 إلى 400 لوح بالين يستخدمونها للقبض على حياة صغيرة جدًا حتى متوسطة الحجم معلقة في البحر.

- يمكن أن تغوص حيتان الزعانف حتى عمق 230 مترًا وتبقى مغمورة بالمياه لمدة 15 دقيقة تقريبًا ويصل ارتفاع حوت الزعنفة إلى ستة أمتار ويشبه مخروط رفيع.

- تحب الحيتان الزعانف القفز تمامًا فوق سطح الماء وهي تتنفس ويؤدي القيام بذلك إلى تمكينهم من الغوص لمسافة 800 قدم تقريبًا في الماء.

- بما أن العجل غير قادر على الرضاعة، فإن الأم ترش حليبها في فم الطفل وتحدث التغذية على مدار اليوم على فترات من 8 إلى 10 دقائق.

- الحوت الزعنفي هو ثاني أكبر حيوان في العالم، والحوت الأزرق هو الأكبر.

مقالات مميزة