10 من أكثر الحشرات رعبا في العالم بالصور

لقد رأيت عددًا قليلاً من القوائم لأكثر الحشرات رعباً على هذا الكوكب، ويبدو أن الكثير من الناس لا يدركون أن العناكب والعقارب وحتى حشرات المئويات ليست حشرات وجميعهم ينتمون إلى فصيلة مفصليات الأرجل، وإذا استبعدت غالبية الوفيات المرتبطة بالحشرات والتي تكون نتيجة للحساسية، فلن يترك لنا سوى عدد قليل من المرشحين الذين يمكن أن يسببوا ضررًا كبيرًا على الإطلاق ومعظمها من رتبة غشائيات الأجنحة كالنمل والدبابير والنحل وكلها تمتلك لدغة سامة ، وفيما يلي 10 من أكثر الحشرات رعبًا.

 

10- بق الفراش :

بق الفراش

يمكن أن يكون هناك الآلاف من هؤلاء يعيشون في غرفة نومك تقريبًا بحجم نقطة تفاحة، وتعتبر حشرات الفراش جيدة بشكل خاص في الاختباء، فهي رقيقة ويمكن أن تنزلق إلى أصغر الشقوق وهناك يبقون حتى منتصف الليل عندما يخرجون ليتغذوا عليك ويمتصون دمك، وبالنسبة لبعض الأشخاص، لا تترك هذه العملية أثرًا، وبالنسبة للكثيرين، فهي شيء مثل التعرض للعض من قبل حشود من البعوض، وبالنسبة لعدد قليل من المؤسف، فإن لعاب الحشرات يمكن أن يؤدي إلى صدمة الحساسية، وتتكيف حشرات الفراش بشكل جيد للغاية للبقاء على قيد الحياة وأصبحت مشكلة متزايدة.

 

9- دبور الرتيلاء :

دبور الرتيلاء

لا يوجد شيء مميت بشكل خاص فيما يتعلق بلسعة دبور الرتيلاء، ويبلغ طول هذه الدبابير الضخمة 2 بوصة (5 سم) وهي واحدة من أكبر الدبابير على هذا الكوكب، وهي مسلحة جيدًا، مع إبرة يبلغ طولها حوالي 1/3 بوصة (7 مم)، وهذه الحشرة هي حقنة طيران افتراضية، وبينما تسعد الحشرات الأخرى بشرب الرحيق أو إلتقاط الحشرات الصغيرة التي لا حول لها ولا قوة، فإن عثة الدبور الرتيلاء تفعل أي شيء سوى هذا.

 

ودبور الرتيلاء الصغيرة لديه نظام غذائي خاص، فهم بحاجة إلى اللحم ولحم العنكبوت، وقد يكون دبور الرتيلاء هو لعنة العناكب ولكنه أيضًا بالتأكيد واحد يجب تجنبه للبشر فكانت لدغة أحد هذه الوحوش موضوع دراسة أجريت على لسعات الحشرات الأكثر إيلامًا.

 

8- نملة الجيش :

نملة الجيش

لطالما كانت نملة الجيش عنصرًا أساسيًا في نوع الرعب يوجد العديد من الصور لهؤلاء الوحوش الصغار وهم يسيرون بلا هوادة عبر الغابات ويلتهمون كل شيء في طريقهم، محفورة في الثقافة الشعبية، ويوجد في الواقع أكثر من 200 نوع مختلف من النمل تم تطبيق اسم "نملة الجيش" عليه وجميعهم يشتركون في شيء واحد، حيث يخرجون بحثًا عن الطعام بأعداد هائلة ويمكن أن يزيد عرض مجموعات البحث عن الطعام عن 20 مترًا (80 قدمًا) و طولها 100 متر (330 قدمًا).

 

وهذا النوع من النمل على الرغم من أنه أعمى إلا أنه يمكنه التمسك ببعضه البعض والتحرك بطريقة منسقة بحتة عن طريق الفيرومونات مع هذا الاتصال الكيميائي مما يخلق خلية تقريبًا مثل الكائن الحي الخارق، وهو آكل اللحوم، لديه فك قوي، يسافر بالملايين وهو عدواني، ويتمكن هذا النوع من النمل أحيانًا من اصطياد الفقاريات الصغيرة مثل الضفادع والفئران.

 

7- براغيث الشيغو :

براغيث الشيغو

تتمتع البراغيث بشكل عام بسمعة سيئة للغاية، وفي أحسن الأحوال هي آفة تسبب لدغات مزعجة، وفي أسوأ الأحوال هم حاملو الطاعون الدبلي الذي يتسبب في الموت الأسود الذي قضى على أكثر من ثلث سكان أوروبا في القرن الرابع عشر، وعلى الرغم من صغر حجمه، إلا أن برغوث الشيغو أو البراغيث يمثل مشكلة متنامية في المناطق الإستوائية.

 

وتم العثور على البرغوث في الأصل فقط في أمريكا الجنوبية والوسطى عن طريق الصدفة إلى أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى عن طريق السفر البشري، وتكون العدوى أكثر شيوعًا في القدمين وستنتقل البراغيث إلى مناطق الجلد الأكثر نعومة، مثل بين أصابع القدم وهذا لأن هذا البرغوث يعيش تحت سطح التربة مباشرة، في انتظار مجيء مضيف من الثدييات، وعند هذه النقطة سوف يقفز عليها وفي النهاية قد تكون الحكة مصحوبة بألم، شديد في بعض الأحيان، حيث تنمو البراغيث داخل جحرها.

 

6- نمل الرصاصة :

نمل الرصاصة

إذا كان الألم وحده يمكن أن يقتل، فستكون هذه الحشرة الصغيرة مميتة للغاية بالفعل، ووصف عالم الحشرات الدكتور جاستن شميدت ألم لدغة هذه النمل بأنه ألم نقي، شديد، مثل المشي على النار فوق الفحم المشتعل مع مسمار صدئ طوله 3 بوصات في الكعب، لذلك أطُلق عليها "نمل الرصاص" لأنها ألمها يشبه ألم الرصاصة، ولكن لا تعتبر لسعة النمل الرصاصة هي لدغة الحشرات الأكثر إيلامًا التي يعرفها الإنسان فحسب، بل إنها تدوم لعصور ويستمر العذاب باللدغة وتستمر موجات من الألم الحارق، والخفقان، والألم الشامل الذي يستمر بلا هوادة لمدة تصل إلى 24 ساعة، لذا هذه الحشرة واحدة من الحشرات التي يجب تجنبها.

 

5- النحل القاتل :

النحل القاتل

يُشار عادةً إلى نحل العسل الإفريقي باسم "النحل القاتل" والذي ينبغي أن يعطي تلميحًا عن سبب وجوده في قائمتنا ويُنظر إلى هذا النحل على أنه شديد العدوانية وقد تورط في عدد من الهجمات المميت، وكانت نحلة العسل الإفريقية مصدر إلهام لفيلم الرعب "The Swarm" عام 1978 الذي شهد هياج النحل القاتل في تكساس، وتم إنشاء نحل العسل الأفريقي في الواقع في مختبر برازيلي في عام 1956 ولقد كان هجينًا تم إنشاؤه عن طريق تهجين نحل العسل الأفريقي والأوروبي لجعل نوعًا قادرًا على إنتاج الكثير من العسل ولكنه مقاوم للمناخ الإستوائي.

 

وفي حين أن العلماء ربما نجحوا في هذا الصدد إلا أنهم أنشأوا أيضًا أنواعًا فرعية أكثر عدوانية وهرب بعض النحل من المختبر وبدأوا في التوجه شمالًا وتأسس النحل في نهاية المطاف في الولايات الجنوبية للولايات المتحدة في التسعينيات، ومن حيث التركيب الجسدي، فإن النحل الأفريقي ليس أكثر خطورة من نحل العسل العادي ولكن ما يجعلهم في غاية الخطورة هو سلوكهم الدفاعي.

 

4- الدبور الآسيوي العملاق :

الدبور الآسيوي العملاق

عندما نضع الكلمات العملاقة نضع الدبابير معها لكي تحصل على شيء سيء جدًا فالدبور الكبير الحجم بالتأكيد يصل طوله إلى 2 بوصة (5 سم)، واكتسبت هذه الدبابير كبيرة الحجم لقب "قاتل الياك" في بعض الأجزاء، وهذا ليس بعيدًا عن الحقيقة، فتُعد الدبابير العملاقة الآسيوية أو اليابانية حشرة مرعبة جدًا، مسلحة بملعقة طولها 1/4 بوصة (6 مم) وسم قوي بشكل خاص.

 

فتحتوي لدغة الدبور العملاق على مزيج من السموم الخلوية والسموم العصبية كما إنها الأولى من نوعها التي ستسبب كل الألم وتلف الأنسجة مع وصف أحد الباحثين للإحساس بأنه "مثل وجود مسمار ساخن في الساق"، فـ السموم العصبية الموجودة في السم هي التي تجعل هذه الحشرة خطيرة كما تبدو، وفي اليابان، يُقتل أكثر من 30 شخصًا سنويًا بسبب لسعات الدبابير العملاقة، مما يجعلها حتى الآن أكثر الحيوانات فتكًا في البلاد.

 

3- الدودة الحلزونية :

الدودة الحلزونية

تعد الدودة الحلزونية للعالم الجديد واحدة من فئة من الحشرات وهي الأكثر رعبًا في القائمة، وتبدأ دورة حياة الدودة الحلزونية عندما تضع أنثى الذبابة البالغة في منطقة مائة بيضة على ضحيتها وتعتبر هذه الدودة نوع من الحيوانات ذوات الدم الحار، وعلى مدار الـ 24 ساعة التالية، يفقس البيض وتبدأ اليرقات في البحث عن اللحم، وتستخدم هذه اليرقات الصغيرة ذات المظهر المقزز فكها الذي يقطع اللحم وتلك الأنياب ذات المظهر المخيف لتحفر طريقها عبر جلد مضيفها.

 

وستستمر هذه الديدان في الحفر والأكل في طريقها إلى العظام في بعض الحالات وهي مسألة حظ فقط في الضرر الذي تحدثه في الطريق، وتشمل الإحتمالات المروعة التي لا نهاية لها عض الأعصاب أو دخول مجرى الدم ويقال إنه كلما حاولت إخراج يرقة الدودة الحلزونية، كلما تحفر جحورًا أعمق، وإذا تركت اليرقات دون علاج ، فستستمر في العيش على فرائسها حتى تموت.

 

2- الحشرة القاتلة :

الحشرة القاتلة

غالبًا ما يشار إليه باسم علة التقبيل واسمه الآخر "حشرة القاتل" وهو يناسبه بشكل أفضل إلى حد ما ويبلغ طول هذه الحشرات الكبيرة 2.5 سم، وهي مصاصي دماء لعالم الحشرات، وعند البحث عن وجبة، تكون حشرة القاتل مسطحة تقريبًا، ومع ذلك، إذا أتيحت الفرصة لإطعام الحشرة، فسوف تنتفخ محملة بالدم الكافي لتستمر لمدة شهر، وحشرة القاتل من أكثر المخلوقات فتكًا في أمريكا الجنوبية حيث أن حشرة القاتل هي الناقل الأساسي لمرض شاغاس القاتل.

 

وينتشر هذا المرض في جميع أنحاء أمريكا الجنوبية ويقتل عددًا أكبر من الناس في جميع أنحاء القارة أكثر من أي عدوى أخرى تنقلها الطفيليات، بما في ذلك الملاريا وليست لدغة حشرة التقبيل هي التي تنقل العدوى بل فرك البراز الممتلئ بالأمراض في الجرح عندما تشعر بالحكة به، وبشكل عام، تشير التقديرات إلى أن هناك 7 ملايين شخص مصاب بمرض شاغاس ومن بين هؤلاء يموت حوالي 7000 في السنة نتيجة لذلك.

 

1- البعوض :

البعوض

يعتبر البعوض من الحيوانات الأكثر فتكًا في العالم، والبعوض يسبب وفيات أكثر بكثير من البشر، وبغض النظر عن ذلك، فإن البعوض مسؤول عن عدد لا يصدق من الوفيات كل عام، ويوجد في الواقع أكثر من 3000 نوع من البعوض ولكن يمكننا في الواقع تضييق نطاق الجاني الرئيسي لمجموعة واحدة معينة تسمى انوفيليس.

 

وفي الواقع إناث البعوض فقط هن من مصاصات الدم، ومن ناحية أخرى، يكتفي الذكور بالعيش على نظام غذائي يتكون من رحيق الزهور، والملاريا هي القاتل الرئيسي لجميع الأمراض التي يحملها البعوض وهي بشكل أو بآخر الوسيلة الحقيقية الوحيدة للانتقال وهي ليست بكتيريا ولا فيروسًا ولكنه في الواقع طفيلي مجهري يقضي معظم دورة حياته في العيش داخل خلايا الدم الحمراء والكبد.

 

وهو مرض معقد وفي أبسط أشكاله يظهر بأعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا، ومع ذلك، هناك مجال كبير لمضاعفات كثير منها خطيرة أو حتى مميتة وتشير التقديرات إلى أن هناك أكثر من 200 مليون شخص مصاب بهذه الأمراض في جميع أنحاء العالم ويموت أكثر من نصف مليون كل عام كنتيجة مباشرة.

مقالات مميزة