يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي

حقائق عن سمكة الأسد الغازية، وأنواعها، وسلوكها

سمكة الأسد هي مجموعة من أنواع الأسماك آكلة اللحوم التي تعود أصولها إلى المحيطين الهندي والهادئ، وفي حين أن هناك تنوعا كبيرا بين الأنواع المختلفة لسمكة الأسد إلا أنها تتميز جميعها بلون الجلد المذهل والأشواك السامة التي تبرز من أجسامها، والسم الذي تنقله من خلال لسعتها هو سم رادع قوي للحيوانات المفترسة، وهو مصدر قلق صحي للبشر، وهناك عدة أنواع من سمكة الأسد قبالة سواحل الولايات المتحدة وأماكن أخرى في المحيط الأطلسي كأنواع غازية تشكل تهديدا بيئيا كبيرا.

 

حقائق مذهلة عن سمكة الأسد:

* السم المفرط لسمكة الأسد يصد معظم الحيوانات المفترسة، ويمكن أن يسبب أعراضا خطيرة لدى البشر وخاصة الأطفال الصغار، وتعتبر سمكة الأسد من بين الأسماك الأكثر فتكا في العالم.

* سمكة الأسد صيادة نشطة حيث أن بعض أسماك الأسد تستخدم اللآمسة على رأسها لجذب الفريسة عن قرب.

* قامت بعض مجموعات الحفظ بنشاط تثقيف الجمهور وتشجيع الإستهلاك التجاري لسمكة الأسد من خلال حملة كوسيلة للسيطرة على الأنواع الغازية.

* تشتهر سمكة الأسد أيضا بالعديد من الأسماء الأخرى بما في ذلك سمكة الزرد، وسمكة النار، والسمك الرومي، وسمكة الفراشة، وسمكة الشيطان الناري، وسمكة الأسد الحمراء.

سمكة الأسد

أنواع سمكة الأسد:
مع وجود حوالي 18 نوعا من أنواع سمكة الأسد هناك الكثير من التنوع في الألوان والحجم بين الأسماك، ومع ذلك فإن جميعهم يعتبرون حيوانات أصلية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ وتعتبر غازية في مكان آخر.

 

* سمك الأسد الحمراء: أحد النوعين المسؤولين عن غزو المحيط الأطلسي ومن أكثر أنواع سمك الأسد دراسة.

* سمكة هاواي الرومي: سمكة تعيش في الكهوف ذات نطاق محلي صغير يقتصر على المياه الساحلية حول هاواي.

* سمكة النار القرميدية: نوع قزم يوجد على طول المناطق الساحلية لبحر الصين الجنوبي بما في ذلك شبه جزيرة بوسو واليابان.

* سمكة أسد البحر الأحمر: نوع يتواجد فقط حول شبه الجزيرة العربية وخاصة في جدة والمملكة العربية السعودية والبحر الأحمر.

* سمكة الأسد الأفريقية

* سمكة الأسد ذو الزعنفة الشفافة

*سمكة الأسد الريشية

* سمكة الأسد الشائعة

 

وصف سمكة الأسد:
مع مجموعات مثيرة للإهتمام من الألوان الرائعة والأنماط الشيقة تتمتع سمكة الأسد بالتأكيد بجمال فريد، ويمنحها تلوينها جنبا إلى جنب مع العديد من الأشواك شكلا مذهلا وهو السبب الرئيسي وراء البحث عنها كنوع من أنواع سمك الزينة، وتعمل هذه الألوان في بيئتها الطبيعية على تحذير الحيوانات المفترسة المحتملة من أن السمكة لها سم خطير وأنها ليست هدفا مرغوبا فيه.

 

جميع أنواع سمكة الأسد مجهزة بمجموعة من الأشواك على طول الجزء العلوي من أجسامها ومعظمها يحتوي على أشواك بارزة من جوانبها أو من الخلف أيضا، وتحتوي العديد من الأنواع أيضا على هوائيات صيد تمتد من جبهتها تعمل على جذب الفريسة عن قرب قبل أن تؤكل، وبشكل عام تكون لسمكة الأسد شكل مضغوط مع جسم سميك وذيل أقصر، ويمكن أن يصل طول سمكة الأسد البالغة إلى 18 بوصة بينما يصل طول بعض أنواع سمكة الأسد القزم إلى حوالي 6 بوصات فقط.

 

موطن وموئل سمكة الأسد:
جميع أنواع سمكة الأسد موطنها بيئات المياه المالحة وتفضل أن تعيش في المياه الضحلة التي يقل عمقها عن 500 قدم، وبعض الأنواع باقية حول السواحل الصخرية أو تبحث عن ملاذ في البحيرات، ويبحث آخرون عن عادات محمية مثل الشعاب المرجانية والحطام المغمور التي توفر أرض صيد غنية لإشباع شهيتهم الشرهة، وتمتلك أنواع سمكة الأسد نطاقا جغرافيا طبيعيا واسعا على الرغم من أن الأنواع الفردية تقتصر عادة على المياه الإقليمية، والمياه الإستوائية الدافئة بين أستراليا والصين غنية بالتنوع الكبير من سكان سمكة الأسد، ومع ذلك تجد أنواع مختلفة من سمكة الأسد أصلها عبر معظم ساحل المحيطين الهندي والهادئ الممتد من اليابان إلى مدغشقر.

 

تعتبر سمكة الأسد من التهديدات الغازية الكبيرة للبحر الأبيض المتوسط والبحر الكاريبي وجميع أنحاء المحيط الأطلسي، وبدأ الغواصون وعلماء البيئة في الإبلاغ عن مشاهد عرضية قبالة سواحل الولايات المتحدة في التسعينيات، وفي غضون بضعة عقود انفجرت أعداد السكان بسبب معدلات التكاثر السريعة وآليات الدفاع الفعالة، وإجمالي أعداد السكان غير معروف ولكن بشكل عام تعتبر أقل أهمية فيما يتعلق بالحفظ.

 

إجمالي أعداد سمكة الأسد غير معروف لكن مقاومتها للحيوانات المفترسة ومعدل التكاثر المذهل يعني أنها معرضة لخطر منخفض، وفي الواقع قدرتها على زيادة أعدادها بسرعة في بيئات جديدة هي سبب للقلق للعديد من الأنواع المهددة بالإنقراض حول المحيط الأطلسي بأكمله.

سلوك سمكة الأسد:
سمكة الأسد هي أكلة شرهة وتفترس جميع أنواع الكائنات البحرية، وهي عادة من الحيوانات المفترسة التي تنصب الكمائن والتي تلعب دورا نشطا في إثارة الدهشة والإلتفاف على الفريسة، وتدفع بعض أنواع سمكة الأسد أيضا التيارات المائية نحو الفريسة لإرباكها ومنع الهروب، ولديها أيضا عدد قليل من الحيوانات المفترسة الطبيعية بسبب أشواكها السامة، على الرغم من وجود عدد قليل من الأنواع آكلة اللحوم التي يمكن أن تأكلها.

 

ما الحيوانات المفترسة آكلة سمكة الأسد؟
يعد البشر في الواقع أحد الأنواع القليلة التي تصطاد وتأكل سمكة الأسد بنجاح، على الرغم من أنها لا تخلو من مخاطرها، وتشمل الحيوانات المفترسة البحرية الطبيعية لسمكة الأسد ثعابين الموراي وسمك القرنية الزرقاء وأنواع عديدة من الهامور، وقد تتمكن أنواع أخرى من الحيوانات المفترسة في المحيط مثل أسماك القرش وديدان بومبي من أكل سمكة الأسد.

 

ماذا تأكل سمكة الأسد؟
هذه الحيوانات آكلة اللحوم ليست من الصعب إرضاءها بشأن ما تأكله، فسمكة الأسد قادرة على القضاء على السكان المحليين لأنواع الأسماك الصغيرة وكذلك اللآفقاريات والرخويات المختلفة، وتعتبر أسماك الكريول والسمك أصفر الذيل والروبيان من بين العديد من العناصر الغذائية الممكنة في قائمة الطعام الخاصة بها.

 

تكاثر سمكة الأسد وعمرها:
تتمتع سمكة الأسد بقدرات إنجابية مذهلة والتي تساهم فقط في التهديد البيئي كأنواع غازية، وعلى الرغم من أنه يمكنها العيش لمدة تصل إلى 20 عاما إلا أنها تصل عادة إلى مرحلة النضج الجنسي في أقل من عام واحد، وهي قادرة على التكاثر كل بضعة أيام وتستمر في وضع البيض طوال العام بأكمله، وتم الإبلاغ عن أن بعض الإناث تطلق أكثر من مليوني بيضة في عام واحد.

مقالات مميزة