معلومات مثيرة للدهشة عن أفعى الأناكوندا الضخمة

الأناكوندا هي ثعابين غير سامة تعيش غابات في أمريكا الجنوبية الإستوائية، والأناكوندا من أكبر الثعابين في العالم ومعروفة بقدرتهم على السباحة، وتعتمد الأناكوندا في صيد الفرائس على قوتها البدنية، حيث تلتف الأناكوندا حول فريستها وتظل تعتصرها بعضلاتها القوية بشكل مذهل حتى تتحطم عظما الفريسة تماماً ثم تقوم بإبتلاعها مرة واحدة، وهناك أربعة أنواع معروفة من الأناكوندا، وهم الأناكوندا الخضراء، الأناكوندا الصفراء أو الباراغوايانية، الأناكوندا المرقطة والمظلمة والبناكون أو البوليفي، ويمكن تمييزها عن بعضهما جينيًا، ولكن أيضاً بناءً على حجمها ونطاقها الجغرافي.

 

خصائص الأناكوندا البدنية :
الأناكوندا هي ثعابين مليئة بالعضلات وهي أثخن من البواء الأخرى، ولديهم رقاب سميكة ورؤوس ضيقة ولكنها كبيرة، وتحتوي جميع أنواع الأناكوندا على خياشيم وأعين على قمم رؤوسهم، مما يسمح لهم بالرؤية فوق الماء بينما يظلون مغمورين في الغالب، ولديهم شريط أسود سميك يمتد من العين إلى الفك، ولدى الأناكوندا قشور صغيرة ناعمة تنمو بشكل أكبر نحو الجزء الخلفي من أجسامها ولديهم بشرة ناعمة ورخوة يمكنها التعامل مع قدر كبير من امتصاص الماء.

الأناكوندا

وهناك أيضًا تقارير عن وصول الأناكوندا إلى أطوال 40 و50 و100 قدم (12 و15 و30 مترًا)، لدى الأناكوندا نتوءات على قشورها ولدى الذكور نتوءات أكبر من الإناث، على الرغم من أن الإناث أكبر بشكل عام وأطول الثعابين، ويعتمد تلوين وحجم الأناكوندا على الأنواع وتسمح لوحاتهم الملونة والخضراء والصفراء والبنية بالاندماج مع الأنهار الإستوائية والغابات المطيرة.

 

أماكن تواجد الأناكوندا :
تعيش الأناكوندا في الأنهار والمستنقعات الإستوائية، إما في الغابات المطيرة أو المراعي ويزدهرون في الحرارة والرطوبة وأوراق الشجر الكثيفة في الغابات المطيرة، وفقًا لحديقة حيوان سان دييغو، ويقضون معظم وقتهم في السباحة أو الإستلقاء في الأنهار الغامضة البطيئة والجداول البطيئة الحركة كما إنهم يسمعون أنفسهم على أغصان معلقة فوق الماء، والتي يمكن أن تسقط بسهولة عند الحاجة.

الأناكوندا

عادات الأناكوندا السلوكية :
تكون الأناكوندا أكثر نشاطًا في وقت مبكر من المساء وفي الليل وحجمها الكبير يجعلها مرهقة على الأرض ولكن يمكنها التحرك بسرعة في الماء كما إنهم ثعابين منفردة، والأناكوندا الخضراء لها أراضيها الخاصة، وهي قابلة للتكيف، والثعابين التي تعيش في المراعي تغمس نفسها أحيانًا في الوحل وتصبح خامدة خلال موسم الجفاف.

 

نظام الأناكوندا الغذائي :
أفعى الأناكوندا تبحث عن مجموعة متنوعة من الفرائس تحت غطاء الظلام عادة، وعادة ما تتربص الأناكوندا في الأنهار حيث تخفيها المياه العكرة ولونها المموه، في انتظار أن تأتي الفريسة للشرب ثم تهاجمها، كما إنهم يكبحون فريستهم بأسنانهم المنحنية الحادة ويطبقون تقنية القتل المقيدة، وهناك بعض المفاهيم الخاطئة الشائعة حول كيفية عمل هذا الإنقباض والأول أنه يسحق أو يكسر عظام الفريسة والآخر هو أن الثعابين تخنقها، وتضغط على رئتي الفريسة بإحكام شديد بحيث لا تعمل.

 

واحتفظ العلماء بهذا الإعتقاد حتى وقت قريب جدًا، عندما كشفت إحدى الصحف ما يحدث لفرائس الحيوانات أثناء الإنقباض، واتضح أن الضغط يطغى على الدورة الدموية، ولا يمكن للدم الوصول إلى الدماغ، ويموت الحيوان في غضون ثوان بسبب نقص التروية، وبما أن الأناكوندا تقلص فريستها في الماء، فإن الغرق هو أيضًا سبب شائع للوفاة.

الأناكوندا

والأناكوندا تأكل مجموعة متنوعة من الحيوانات فقد تأكل الثعابين الصغيرة القوارض والسحالي والأسماك، وبمجرد موت الفريسة، تبتلعها الأناكوندا بأكملها ولديهم أربطة كبيرة غير مستخدمة على كل جانب من الفك السفلي والمفاصل المتنقلة في فكيهم والتي تسمح لهم بفتح فكيهم على نطاق واسع بما يكفي للتجول حول الفريسة الكبيرة وجلدهم المرن تسمح لأجسامهم بتغيير شكلها لتجميع عشائهم.

 

تزاوج أفعى الأناكوندا :
خلال فصل الربيع، تترك الإناث أثر رائحة أو تنبعث منها مادة كيميائية محمولة في الهواء لجذب الذكور، وبينما تبقى الإناث في نفس الموقع تقريبًا خلال موسم التزاوج، يسافر الذكور مسافات طويلة للعثور على الإناث، وقد لوحظ أن الذكور يخرجون ألسنتهم لإلتقاط العطور النسائية، ومثل معظم حياتهم، يحدث تزاوج الأناكوندا في الماء أو بالقرب منه الماء.

 

وتشكل كرات التكاثر، أسراب الثعابين العملاقة التي يلتف فيها اثنان إلى 12 من الذكور حول أنثى ويتصارعون ببطء من أجل فرصة التزاوج معها، ويمكن أن تستمر كرات التكاثر لمدة أربعة أسابيع، وعلى الرغم من أن الذكور قد يفوزون بالقوة، إلا أن الأنثى التي تكون أكبر وأقوى من الذكور تختار في بعض الأحيان من تريد، وقد تتزاوج الإناث مع العديد من الذكور خلال الموسم، وبعد التزاوج، تحمل الإناث أجنة داخل أجسامهن أثناء الحمل لمدة سبعة أشهر، وخلال هذا الوقت، لا تتغذى الإناث، ربما لأن الصيد ينطوي على خطر الإصابة، مما قد يضر بالأطفال.

الأناكوندا

ولأن حمل الأطفال يتطلب مثل هذا الإستثمار في الطاقة نجد أن الأناكوندا الخضراء تتزاوج كل عامين أو حتى أقل من ذلك، وعادة ما يكون لدى الإناث حوالي 29 طفلاً، على الرغم من أن العدد أقل بالنسبة لأناكوندا أصغر وأعلى للأطفال الأكبر، والأناكوندا تصل إلى النضج الجنسي بين 3 و 4 سنوات من العمر، وفي البرية يعيشون لمدة 10 سنوات وفي الأسر، يمكنهم العيش لمدة تصل إلى 30 عامًا.

 

هل أفعى الأناكوندا مهددة بالإنقراض ؟
في الوقت الحالي، الأناكوندا ليست مهددة بالانقراض وتبدو أعدادها مستقرة أو أكثر، ومع ذلك، فإنهم يواجهون الإضطهاد من قبل البشر، لأنهم غالبًا ما يقتلون في الموقع بسبب الخوف من الإبتلاع البشري، وابتلاع الإنسان غير محتمل ولا يجب على البشر قتل الأناكوندا، ومع ذلك، إن أكبر تهديد في الأناكوندا هو بلا شك فقدان الموائل المناسبة حيث يتم قطع الغابات الإستوائية للأخشاب أو الزراعة.

 

هل تستطيع الأناكوندا أكل البشر ؟
الأناكوندا لها وضع أسطوري باسم "أكلة الإنسان"، وكانت هناك تقارير عن تناول البشر من قبل الأناكوندا، على الرغم من عدم التحقق من أي منها والإجماع العلمي، ومن المعروف أن الأناكوندا الخضراء تأكل الغزلان ذات الذيل الأبيض، والتي تزن حوالي 120 رطلاً (54 كجم)، لذا فمن المنطقي أن نفترض أنه يمكنهم تناول إنسان بنفس الحجم على الأقل.

 

وقد تم رواية قصتين من باحثون تعرضوا لهجوم مفترس من قبل الأناكوندا واستطاعوا البقاء على قيد الحياة وأكد أن هؤلاء الباحثين أمضوا فترة طويلة من الوقت في منطقة الأناكوندا، لذلك تعرضت الثعابين بشكل غير طبيعي للبشر، وعادة، نادرًا ما يواجه الأناكوندا والبشر بعضهم البعض في البرية والبشر ليسوا فريسة نموذجية للأناكوندا.

مقالات مميزة