يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي

أسباب نقص الأكسجين في حوض السمك

نادرا ما تكون مستويات الأكسجين المنخفضة مشكلة إذا تمت صيانة حوض السمك جيدا ولم يكن به مخزون زائد، ومع ذلك، إذا كانت الأسماك تلهث على سطح الماء فمن المفترض أن يؤدي ذلك إلى رفع علم أحمر يدفع إلى مزيد من التحقيق، وإليك هنا ما يجب البحث عنه وكيفية معالجة مشكلة نقص الأكسجين.

 

أعراض نقص الأكسجين في حوض السمك:
لسوء الحظ، لا يوجد ضوء وامض أو إنذار متوهج ينطلق عندما تنخفض مستويات الأكسجين المذاب بشكل منخفض جدا في حوض السمك، وبصرف النظر عن اختبار الماء بحثا عن الأكسجين المذاب، فإن المؤشر الوحيد على وجود مشكلة سيكون سلوك سمكتك، وسوف تتفاعل الأسماك مبدئيا مع مستويات الأكسجين المنخفضة عن طريق التحرك بشكل أقل، وسوف يسبحون بقوة أقل ويأكلون أقل، ومع انخفاض مستويات الأكسجين بشكل أكبر في حوض السمك، ستبدأ الأسماك في إظهار صعوبة التنفس وحركات الخياشيم السريعة حيث تحاول يائسة الحصول على ما يكفي من الأكسجين من الماء عن طريق تمرير المزيد من الماء فوق الخياشيم.

حوض السمك

في النهاية، ستبدأ الأسماك باللهاث على سطح الماء، ولا ينبغي الخلط بين هذا التنفس السطحي وبين تغذية الأسماك على السطح أو الأسماك التي يمكن أن تأخذ عادة بعض الهواء على السطح مثل أسماك المتاهة، وسوف تأخذ أنواع معينة من الأسماك في حوض السمك مثل سمك السلور والبيتا بشكل دوري جرعة من الهواء على مهل من السطح، وهذا سلوك طبيعي تماما بالنسبة لهم، ولن تبقى هذه الأسماك على السطح وتتنفس بعد التنفس، وعندما تذهب أي سمكة إلى سطح الماء للحصول على الأكسجين فإنها تلهث بشكل متكرر، وغالبا بفم مفتوح على مصراعيه، وتمتص الطبقة السطحية من الماء والتي تحتوي على المزيد من الأكسجين.

 

خطوات الطوارئ في حوض السمك:
إذا كانت كل الأسماك تلهث في الأعلى، فإن المشكلة حرجة ويجب اتخاذ إجراء سريع في حوض السمك، ولكن يجب اتخاذ الإجراءات حتى في الحالات التي تلهث فيها سمكة واحدة فقط على السطح لأن المشكلة ستزداد سوءا في النهاية، وأولئك الذين لا يلهثون من أجل الهواء هم على الأرجح أسماك أقوى أو تلك التي تتطلب كمية أقل من الأكسجين، وإذا تركت دون رعاية فسوف تضعف في النهاية بشدة بسبب انخفاض مستويات الأكسجين، والإجراء الأول الذي يجب اتخاذه هو إجراء تغيير كبير للمياه بنسبة تصل إلى 50 في المائة.

 

وفي الوقت نفسه قم بزيادة حركة الماء عن طريق إضافة رأس طاقة أو هوائيات أو حتى مرشح إضافي مؤقتا، وستدخل المياه المهتزة حديثا المزيد من الأكسجين إلى حوض السمك، بينما ستعمل زيادة حركة الماء على تحسين تبادل الأكسجين، مما يوفر بعض الوقت لمعالجة السبب الأساسي، بعد ذلك، ستعتمد الخطوات التصحيحية الإضافية على السبب الجذري لإنخفاض مستوى الأكسجين، والذي يجب تحديده على الفور لضمان تصحيح المشكلة بشكل دائم.

 

أسباب نقص الأكسجين في حوض السمك:
الإكتظاظ هو السبب الأول لإنخفاض الأكسجين في حوض السمك، وفي الواقع، نادرا ما تتسبب العوامل الأخرى المستنفدة للأكسجين في حدوث وفيات في حد ذاتها إذا لم يكن الحوض أيضا مكتظا، وهذا لا يعني أنه يمكن تجاهل العوامل الأخرى، ولكن إذا ظل الحوض مكدسا، فإن تصحيح العوامل الأخرى لن يحل المشكلة تماما، وتشمل أسباب نقص الأكسجين ما يلي:

 

* الإكتظاظ

* ارتفاع درجة حرارة الماء

* قلة حركة الماء

* تراكم النفايات الزائدة

* إضاءة منخفضة مع نباتات حية

* استخدام مواد كيميائية معينة

* ارتفاع درجة حرارة الماء

 

لا يمكن للماء ذو درجة الحرارة العالية أن يحتفظ بنفس القدر من الأكسجين الذي يمكن أن يحتويه الماء في درجات الحرارة الباردة، ويساعد إجراء تغيير الماء بالماء بدرجة حرارة منخفضة على إدخال الأكسجين النقي إلى حوض السمك، والتغيير الجزئي للمياه بمياه منزوعة الكلور في نطاق 18-21 درجة مئوية سيكون آمنا لمعظم الأسماك الإستوائية ويساعد في خفض درجة حرارة ماء الحوض.

 

وإذا ارتفعت درجة حرارة ماء حوض السمك، يجب إطفاء السخانات وكذلك الأضواء، وقم بإزالة غطاء الحوض حيث يساعد نفخ الهواء عبر السطح من مروحة أيضا على تبريد الماء، ومن الحكمة وضع قطعة من الشاشة فوقها لمنع الأسماك من القفز، بالإضافة إلى ذلك، يمكن وضع عدد قليل من مكعبات الثلج في كيس مغلق بسحاب في الخزان للمساعدة في خفض درجة حرارة الماء، وتأكد من عدم خفض درجة الحرارة عن نطاق درجة الحرارة العادية للأسماك.

 

حركة الماء في حوض السمك:
سيكون للمياه الراكدة داخل حوض السمك مستويات أقل من الأكسجين، هذا صحيح بشكل خاص في أسفل عمود الماء، حيث لا يحدث تبادل للأكسجين، وسيحتوي الماء الموجود على السطح على كمية أكبر من الأكسجين، ولكن نظرا لأنه لا يدور بشكل كاف، فإن هذا الأكسجين لا يصل إلى الجزء السفلي من الحوض، ومن المهم عند تدوير المياه نقل المياه الموجودة في قاع حوض السمك إلى الأعلى، مما يؤدي إلى إزاحة المياه السطحية المزودة بالهواء إلى الحوض.

 

تقطع المرشحات شوطا طويلا نحو زيادة الأكسجين في ماء حوض السمك، لأنها تسبب حركة الماء على السطح حيث يحدث تبادل الأكسجين، ويجب أن تأخذ المرشحات الماء في قاع الحوض، ثم تعيده إلى الحوض على السطح، وبالتالي توزع الماء المؤكسج في كل مكان، وتأكد من أن الفلتر الحالي يعمل بكامل طاقته، ففي كثير من الأحيان تكون المشكلة الأساسية ببساطة عبارة عن مرشح مسدود بشكل سيئ لم يعد يتحرك كثيرا من الماء، لذا كل ما هو مطلوب في مثل هذه الحالات هو تنظيف المرشح جيدا.

 

دائما ما يؤدي المزيد من حركة الماء إلى زيادة الأوكسجين، فأضف مرشحا إضافيا في حوض السمك أو استبدل المرشح الحالي بوحدة ذات سعة أعلى إذا لزم الأمر، ومن الخيارات الأخرى استخدام رأس الطاقة، أو وضع شريط رش على مخرج الفلتر، أو استخدام مكبرات الصوت، وفي البركة، ستؤدي إضافة نافورة إلى إحداث المعجزات لتهوية المياه، وأي شيء يحرك الماء على السطح أو رشه في الهواء سيزيد من الأوكسجين أيضا، وفي البركة، يحتاج دوران الماء إلى تحريك كل الماء في جميع أنحاء البركة من الأسفل إلى الأعلى لتجنب مناطق الأكسجين المنخفضة من المياه الراكدة.

 

النفايات الزائدة في حوض السمك:
غالبا ما يتم العثور على سبب شائع آخر لإنخفاض الأكسجين بالتزامن مع الإفراط في التخزين، فكلما زاد عدد الأسماك لديك، زادت النفايات التي تنتجها، ويمكن أن تؤدي النفايات الزائدة والمرشحات المسدودة ونمو الطحالب إلى انخفاض الأكسجين المذاب في حوض السمك بالإضافة إلى انخفاض قدرة حمل الأكسجين في الحوض، ويستخدم تكسير المخلفات والنفايات بواسطة البكتيريا الموجودة في حصى الحوض كمية كبيرة من الأكسجين المذاب، وإن التنظيف الشامل لحوض السمك الذي يزيل الحطام من الحصى سيقلب ذلك، وتساعد الصيانة المستمرة الجيدة في منع تكرار المشكلة.

 

النباتات الحية في حوض السمك:
على الرغم من أنه ليس أمرا شائعا، إلا أن النباتات الحية يمكن أن تكون سببا لإنخفاض الأكسجين في حوض السمك، فعند تعرضها للضوء تستخدم جميع النباتات ثاني أكسيد الكربون وتطلق الأكسجين ولكن عندما يكون حوض السمك أو البركة مظلمة تنعكس العملية، وتستهلك جميع النباتات بما في ذلك جميع الطحالب الأكسجين، وإذا قلل حوض السمك أو لم يكن هناك ضوء لفترة طويلة، فإن النباتات والطحالب في النظام يمكن أن تستنفد ما يكفي من الأكسجين تتسبب في إصابة الأسماك، والحل الواضح هو زيادة الإضاءة.

 

المواد الكيميائية في حوض السمك:
يمكن لبعض المواد الكيميائية المستخدمة لعلاج الأمراض أو تعديل معايير المياه أن تؤثر أيضا على قدرة الماء على حمل الأكسجين، وعند استخدام مادة مضافة كيميائية اقرأ دائما ملصقات المنتج للتأكد من أنه لا يقلل من قدرة حمل الأكسجين، واحرص دائما على زيادة دوران الماء عند علاج الأسماك، وعند استكشاف مشكلة الأكسجين وإصلاحها توقف عن استخدام أي مواد كيميائية غير مطلوبة تماما.

مقالات مميزة